click for full size

فازت  الجامعة التونسية للشطرنج بشرف تنظيم بطولة العالم للشطرنج المدرسي والتي ستحتضنها تونس خلال الفترة من  من 30 إبريل إلى 8 مايو  2016. وقد عقدت ندوة بهذه المناسبة  شارك فيها  وزير التربية التونسي السيد فتحي الجراي و ممثلة عن رئاسة  الجمهورية إضافة إلى د. يسري الدالي رئيس الجامعة التونسية للشطرنج الذي تطرّق إلى مسائل عديدة متعلقة بلعبة الشطرنج  ومزايا ممارستها إضافة إلى الفوائد المتوقعة من  تنظيم هذه البطولة العالمية والعائد الضخم على الرياضة في تونس من جهة وعلى السياحة من جهة أخرى.

وفي نفس الندوة توجه السيد وزير التربية فتحي الجراي بالشكر والتقدير لرياضة الشطرنج ومسؤوليها على جهودهم في رفع راية تونس دوليا ونجاحهم في إستضافة واحد من  أهم التظاهرات العالمية في الرياضة المدرسية. اهتمام رئاسي برياضة الشطرنج

الجدير بالذكر أن  المكتب الجامعي لقي دعما خاصا من رئاسة الجمهورية، ، وكان لهذا الإهتمام الأثر الكبير في نيل تونس شرف تنظيم بطولة العالم هذه.

هل تصبح الشطرنج مادّة في التعليم الأساسي ؟

وقد أستفاد  رئيس الجامعة التونسية للشطرنج يسري الدالي من فرصة حضور السيد وزير التربية وتقدم له بمقترح  مباشر لسلطة الإشراف حول إدراج رياضة الشطرنج ضمن المواد المدرسية في السنتين الأولى والثانية من التعليم الأساسي لما لها من مزايا مباشرة على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و16 سنة بإعتبارها لعبة تعوّد على من يمارسها بفوائد الذهنية كثيرة.

إن إحتضان تونس لهذا الحدث العالمي في رياضة الشطرنج سيعود على السياحة التونسية بفوائد كبيرة بالاضافة إلى  العملة الصعبة ،  خاصة أن عدد المشاركين في هذه الدورة سيصل بحسب إحصائيات الإتحاد الدولي إلى خمسة آلاف مشارك وهو عدد ضخم ربما ستستضيفه تونس لأول مرة بعد الألعاب المتوسطية سنة 2001. وتهدف جامعة الشطرنج إلى الإستفادة من هذا التجمع الرياضي العالمي  لتسويق اللعبة محلّيا